السبت 20 يوليو 2024 مـ 10:05 مـ 13 محرّم 1446 هـ
جريدة النور
نادي النصر الرياضي
نادي النصر الرياضي
رئيس التحرير محمد حلمي
”موهبة” توقع شراكة استراتيجية مع اليونسكو لتعزيز تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لطلبة الدول العربية المنتخب السعودي للفيزياء يحصد ٤ جوائز عالمية في الأولمبياد الأوروبي ٢٠٢٤ مركز الملك سلمان للإغاثة يشارك في منتدى الأمم المتحدة السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة في مدينة نيويورك وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي وكبار رجال الدولة بمناسبة الاحتفال بذكرى ثورة يوليو المجيدة ضبط (440) مخالفة لقائدى الدراجات النارية لعدم إرتداء الخوذة. وزارة الخارجية السعودية: المملكة ترحب بالرأي الاستشاري الصادر عن محكمة العدل الدولية بشأن سياسات وممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة «الداخلية» تكشف حقيقة فيديوهات مداهمة الشرطة مقهى بالقليوبية ”الداخلية” تكشف تفاصيل تضرر سيدة من أحد البنوك سدايا” تؤكد عدم تأثر أنظمتها والأنظمة الوطنية المستضافة لديها في المملكة من العطل التقني الذي ضرب معظم دول العالم اليوم ضبط (488) مخالفة لقائدى الدراجات النارية لعدم إرتداء الخوذة. العلا تحصل على اعتماد المنظمة الدولية للوجهات السياحية كأول وجهة في الشرق الأوسط الفريق العربي التفاوضي مع شركات الإعلام الدولية برئاسة المملكة يطالب بضوابط لمواجهة المحتوى الذي يعزّز التمييز والعنصرية

نصائح لاختيار أفضل ماء رديتر مناسب لسيارتك

الرديتر هو أحد الأجزاء الفعالة في نظام تبريد السيارة، وله دور كبير في خفض درجة حرارة المحرك، مما يساهم في إطالة عمر هذه الأجزاء وتقليل تعرضها للتلف أو التآكل نتيجة الحرارة. ولا تقل أهمية المياه المستخدمة داخل هذا الجزء الهام في السيارة عن أهمية نظام التبريد بأكمله. لذلك، يتساءل البعض عن كيفية اختيار أفضل ماء رديتر للسيارة.

ما هي فائدة ماء الرديتر؟

يُعتبر ماء الرديتر من العناصر الأساسية في نظام التبريد، البعض يستخدم الماء العادي لتبريد المحرك، وهذا يسبب أضرارًا كبيرة على نظام التبريد ويقلل من كفاءته، خاصة بسبب انخفاض درجة غليانه، مما يجعله غير قادر على تحمل درجات الحرارة المرتفعة وبالتالي لا يحافظ على درجة البرودة المطلوبة ويزيد من احتمالية الغليان.

يعمل ماء التبريد بمروره داخل محرك السيارة بدرجة حرارة منخفضة لامتصاص حرارة المحرك العالية، ثم ينتقل إلى الرديتر لإتمام دورة التبريد والعودة مرة أخرى إلى المحرك. لذا، يجب التأكد من استخدام نوع جيد من ماء التبريد، مثل الماء الأخضر أو الأحمر، لضمان جودة عالية وأداء ممتاز، خاصة في الأجواء الحارة التي نعيشها في الدول العربية.

ما هي أنواع سائل تبريد السيارات؟

تتعدد أنواع سائل تبريد السيارات، ومن الضروري اختيار النوع المناسب لكل محرك لضمان كفاءته ونظافته. يتم تصنيف أنواع سائل التبريد حسب ألوانها، حيث يضيف المصنعون صبغات ملونة لتمييزها عن سوائل المحرك الأخرى. ومع مرور الوقت وظهور المزيد من أنواع سائل التبريد في السوق، بدأ المصنعون في استخدام أصباغ محددة لأنواع معينة لتسهيل التعرف على الأنواع والعلامات التجارية المختلفة. فيما يلي الأنواع الأكثر شيوعًا لسائل التبريد وفقًا لألوانها:

سائل التبريد ذو اللون الأخضر:

يتميز سائل التبريد الأخضر بتقنية الأحماض غير العضوية (IAT)، ويُعرف أحيانًا بالسائل التقليدي منخفض السيليكات. يستخدم السيليكات كمثبطات للتآكل، وكان يُصمم في البداية للسيارات والشاحنات الصغيرة. كان يتم تخفيفه بالماء وإضافة بعض المكونات التكميلية لحماية أسطوانات المحرك من التآكل. الآن، يأتي السائل مخففًا مسبقًا مع جميع الإضافات الضرورية، ويُوصى بتغييره كل 24 ألف كيلومتر تقريبًا. هناك أيضًا إضافات أخرى تحددها الشركة المصنعة للمحرك لزيادة عمر السائل.

سائل التبريد ذو اللون البرتقالي:

يتميز سائل التبريد البرتقالي بتقنية الأحماض العضوية (OAT)، ويستخدم الأحماض العضوية كمثبطات. يناسب هذا النوع مركبات GM وSaab وVW. يأتي خاليًا من النترات المضافة، ويشكل وجود النترات عند استخدام نوع خاطئ من السائل ضررًا يقلل من عمر السائل بشكل كبير. يحمي سائل التبريد البرتقالي المحرك لمسافة تصل إلى 965 ألف كيلومتر، طالما أنه نقي وغير ملوث.

سائل التبريد ذو اللون الأحمر:

يعد سائل التبريد الأحمر طويل العمر، ويوصى به لمحركات تويوتا (Toyota) وسيون (Scion) وليكزس (Lexus). يمكن استخدامه أيضًا في أي محرك يناسبه سائل التبريد البرتقالي (OAT). يوفر حماية تصل إلى 240 ألف كيلومتر، ويشبه السائل البرتقالي (OAT) في ضرورة عدم خلطه مع النترات أو السائل الذي يحتوي على السيليكات.

سائل التبريد ذو اللون الأصفر:

يعتبر سائل التبريد الأصفر خليطًا هجينًا لتقنية الأحماض العضوية (HOAT)، حيث يجمع بين التقنية الأولى والثانية لينتج تقنية النتريت منخفضة السيليكات. يحتوي على كل من السيليكات والأحماض العضوية كمثبطات، ويناسب محركات فورد (Ford) وكرايزلر (Chrysler) وبعض محركات الشركات الأوروبية الأخرى. يتطلب إضافة مواد مرة أخرى في نظام التبريد كل 35 ألف كيلومتر، أو حسب توصيات الشركة المصنعة للمحرك. يجب عدم خلط سائل التبريد الهجين (HOAT) مع النوع البرتقالي (OAT) لأنه يحتوي على النيتريت.

نصائح لاختيار أفضل ماء رديتر

تحقق من توصيات الشركة المصنعة:

من المهم دائمًا مراجعة دليل المالك للسيارة لمعرفة التوصيات الخاصة بماء الرديتر. الشركات المصنعة غالباً ما تقدم تفاصيل دقيقة حول النوع المناسب من ماء الرديتر الذي يجب استخدامه. اتباع هذه التوصيات يضمن توافق السائل مع نظام التبريد ويقلل من مخاطر حدوث مشاكل مستقبلية.

اختر ماء رديتر يحتوي على مواد مانعة للتجمد:

تأكد من أن ماء الرديتر يحتوي على مواد مانعة للتجمد، خصوصاً إذا كنت تعيش في مناطق باردة. تساعد هذه المواد في منع تجمد السائل داخل النظام أثناء درجات الحرارة المنخفضة، مما يضمن استمرار عمل نظام التبريد بكفاءة.

افحص مستوى الحماية من التآكل:

من المهم اختيار ماء رديتر يحتوي على مكونات تحمي من التآكل. تعمل هذه المكونات على حماية الأجزاء المعدنية داخل نظام التبريد، مما يساعد في تقليل فرص حدوث التآكل والصدأ.

اختر ماء رديتر بتركيبة مناسبة:

تتوفر أنواع مختلفة من ماء الرديتر بتركيبات متنوعة. بعض الأنواع تحتوي على خليط من الماء والمضافات الكيميائية بينما تأتي أخرى جاهزة للاستخدام. اختر النوع الذي يتناسب مع احتياجات سيارتك ويضمن الأداء الأمثل لنظام التبريد.