الجمعة 14 يونيو 2024 مـ 05:16 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النور
نادي النصر الرياضي
نادي النصر الرياضي
رئيس التحرير محمد حلمي
ضبط 13 قضية مخدرات بحملة أمنية بالقليوبية زواج سلمى أبو ضيف على رجل الأعمال إدريس عبد العزيز حصيلة إيرادات فيلم شقو أمس اليوم.. عرض فيلم «اللعب مع العيال» بدور العرض السعودية تزامناً مع الإحتفال بعيد الأضحى المبارك.. وزارة الداخلية توجه قوافل إنسانية لتوزيع الهدايا العينية على المواطنين بالمناطق الحضارية الجديدة تزامناً مع الإحتفال بعيد الأضحى المبارك.. وزارة الداخلية توجه قوافل إنسانية لتوزيع الهدايا العينية على المواطنين بالمناطق الحضارية الجديدة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية تُعزّز خدماتها للأشخاص ذوي الإعاقة بالجوامع والمساجد في المدينة المنورة وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية يرأس وفد المملكة في الاجتماع التشاوري بشأن تنسيق مبادرات وجهود السلام في السودان مصدر أمني يكشف تفاصيل سرقة المقابض النحاسية للمنازل والشقق في الدقهلية وزارة الصحة السعودية تُطلق خدمات الاستشارات الطبية الافتراضية لضيوف الرحمن على مدار الساعة خلال موسم الحج أمن الأسكندرية يستهدف مركبات التوك توك المخالفة بالعجمي القبض على 43 متهما خلال حملة أمنية لضبط متجري المخدرات بالقليوبية

لمصر تجربة ملهمة في بناء الأحزاب

بقلم محمد حلمي

عرفت مصر طريقها إلى الحياة الحزبية منذ ثورة ١٩١٩، وتجددت في مرحلة الي المنابر ثم الي التعددية الحزبية، مع صدور قانون الأحزاب لسنة ١٩٧٧، إذ لا يمكن لنا أن نتخيل دولة أو نظامًا سياسيًا بلا تعددية حزبية، فكلما ازدادت المناسبة بين الأحزاب بات المناخ العام أكثر نضجا بقضايا الوطن وما يحاك له من الاعدا بزريعت الديمقراطيه وانا اعتقد ان البنية السياسية الآن مهيأة للعمل العام، والدخول بقوة لمعترك الحياة السياسية، فهناك أحزاب قررت أن تولد بقوة، وأحزاب جادة في إعادة بناء كوادرها للوصول إلى القاعدة العريضة من الشعب بمختلف المحافظات واولها الحزب الذي اشرف باني وكيله وهو حزب له تاريخ بزعامة المرحوم مصطفي كامل مراد حتي الرئيس الحالي الزميل الكاتب الصحفي طارق درويش(الاحرار الاشتراكيين) نعمل بكل قوه في تجديد وتشكيل الامانات بكل محافظات الجمهورية حيث إن استمرار الأحزاب وبقائها علي الساحة مرهون بقوة وخبرة كوادرها وتواصلهم مع المواطنين، والذي يتم إعداد هذه الكوادر إعدادا جيدا، بعيد اعن الاختيار العشوائي، ليضمن لهذه الأحزاب البقاء والاستمرار، فنحن أمام أجيال - خاصة من هم دون 25 عاما - لم تتعرف علي حياة حزبية حقيقية، وليست لديهم دراية بأهمية الأحزاب في المجتمع. وعلينا أن نعترف بذلك دون خجل نظرا لما مرت به البلاد من أحداث ٢٠١١، خاصة ما خلفته الأحزاب الدينية للجماعات الإرهابية الذي ترك انطباعا مغايرا لدي الأغلبية . والمتابع للحياة السياسية يجد أن التجربة المصرية في الأحزاب السياسية، رائدة وتتميز بأنها من أفضل التجارب الديمقراطية، والتي كانت مواكبة للإرهاصات الأولى للأحزاب السياسية فى كبريات الدول الديمقراطية، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا، التى قادت العالم لبناء مجتمع ديمقراطى واع فكريا وسياسيا واجتماعيا، والتي كانت تهدف في المقام الأول لتحسين صورة الأنظمة الديمقراطية أمام المجتمع الدولى. وأعتقد أن بناء الكوادر بالأحزاب السياسية ليست بالمهمة السهلة، فالأحزاب التي تعمل وفقا للدستور والقانون هي المصنع الحقيقي والأكاديمية السياسية لتخريج كوادر يمكن دمجها والزج بها في كل مواقع الدولة إذا لزم الأمر.. فالأحزاب معمل تفريخ للوزراء والمحافظين والقيادات في كافة المجالات. ومن خلال تجربتي ومتابعتي المشهد السياسي المصري، علي مدار عشرون عاما لكي تتم المشاركة الفعالة لكوادر الأحزاب وانغماسهم الكامل في الحياة السياسية، يتطلب الأمر للوصول إلى الهدف المنشود بعض الأمور منها، أننا نريد أحزابا سياسية حرة تعبر من خلال أعضائها المكونين لها عن آمال وطموحات الجماهير، انطلاقاً من مبدأ وأهداف حرية الأحزاب السياسية والسبب الرئيسي لإنشائها، وهو المشاركة فى الحكم وتحقيق التعاون المشترك فى المجال السياسى والثقافى والفكرى، لأن من حق المجتمع أن تكون له أحزاب حرة تدافع عنه وعن مصالحه، لا عن المصالح الشخصية لأعضائه، وهذا طموح طبيعى مستحق لهذا الوطن فى ظل الظروف التى تحيط بنا من كل جانب. ويتوجب على الأحزاب البحث عن كوادر حقيقية تخضع لاختبارات يضع أساسها كل حزب وفقا لرؤيته وأيديولوجيته، وكذلك الاهتمام بالتثقيف والتدريب العلمي لشباب الأحزاب، علي أن يكون التدريب علي كيفية التعامل مع القضايا العامة للدولة وفقا لمبادئ الحزب حتي تتضح الرؤي المختلفة، ويتسني لكل كادر أن يدافع عن موقف حزبه، ومن ثم يتعرف المواطن علي مواقف الأحزاب المختلفة، كما تجب الاستعانة بأصحاب الخبرات السياسية، خاصة الخبرات الأكاديمية في مجال السياسة والاستفادة من تجارب السياسيين السابقين ممن قرروا الإنسحاب من المشهد السياسي. وعلي كل الأحزاب تقديم دراسات وأبحاث عن الوضع الراهن، ووضع تصور حول مستقبل الأحزاب في مصر، أو علي الأقل أن يتعرف كل حزب عن مواطن قوته ومواطن ضعفه، وكذلك على الأحزاب في بداية تكوينها البحث عن موارد للدعم سواء بالمال أو الوقت أو الجهد. وأخيرا لا بد للجميع أن يعلم أن لمصر تجربة ملهمة في بناء الأحزاب السياسة، والدولة الآن جادة وطموحة في بناء مجتمع ديمقراطي حقيقي مبني علي التعددية الحزبية، والفرصة سانحة أمام الأحزاب لاستغلالها والتواجد بقوة بالشارع المصري، حتى يصب في النهاية لمصلحة الوطن، من أجل بناء مصر الجديدة بإقامة دولة مدنية حديثة. وهناك ظاهرة تبث الأمل قامت بها الأحزاب المختلفة، وقبلها العديد من المبادرات الإنسانية، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، هو تنافس الأحزاب المختلفة لخدمة المجتمع المدني في كافة أوجه الخير، لتنطلق قوافل الخير قيام الأحزاب بدور كبير وفعال، ومواكبة لعملية التنمية المستدامة للدولة المصرية؛ من منطلق كونها أهم مؤسسات المجتمع المدني، بتوفير كرتونة الغذاء لكل المواطنين بمختلف المحافظات، الأمر الذي أعتبره انطلاقة متميزة لقيام الأحزاب بالإعلان عن نفسها لدى المواطن المصري. وهذا ما لمسته من كل الاحزاب في هذا الشهر المبارك