الإثنين 15 أبريل 2024 مـ 12:47 صـ 5 شوال 1445 هـ
جريدة النور
تصدر عن حزب الأحرار الاشتراكيينرئيس الحزب طارق درويش
نادي النصر الرياضي
نادي النصر الرياضي
رئيس مجلس الإدارة عصام حسنرئيس التحرير محمد حلمي
9 مكاتب عمالية ببلدان أوروبية وعربية لحماية حقوق 5 ملايين عامل مصري.. 297 ألف فرصة عمل بالخارج وعودة مليار و7 ملايين جنيه... صحف عبرية: هجمات إيران تنقل الحرب بالوكالة إلى مواجهة مباشرة وخسائرها معنوية واقتصادية كارثة غير متوقعة بأكبر دول العالم.. القصة الكاملة لنقص الأدوية في أمريكا| العجز يصل إلى مستوى قياسى وتلك الفئات الأكثر تضررا أرخص بـ 300 ألف.. سعر كيا سبورتاج 2023 كسر زيرو عماد قناوي: التكليفات الرئاسية تؤسس لعهد جديد من العلاقات بين مصر وأوروبا لقاء الحسابات الصعبة.. كيف يلعب الأهلى والزمالك القمة 127؟ لهذا السبب.. إخلاء سبيل 7 أشخاص بتهمة التنقيب عن الأثار في المعادي الهجوم الإيراني على إسرائيل اختبار لبايدن في لحظة حاسمة.. هل تندلع حرب شاملة بالشرق الأوسط؟ مداها 2500 كم.. ماذا نعرف عن مسيرات شاهد الإيرانية؟ اليوروكنترول يشيد بأداء الجانب المصرى والسعودي في إدارة الحركه الجويه القمة 127، آخر خسارة للأهلي أمام الزمالك الدوري المصري، فيوتشر يتقدم على الإسماعيلي بهدف في الشوط الأول

أستاذ قانون دولي: لقاء السيسي وأردوغان يعزز الدعم الإقليمي والعربي لفلسطين

جانب من لقاء الرئيس السيسي وأردوغان
جانب من لقاء الرئيس السيسي وأردوغان

رحب الدكتور محمد محمود مهران، المتخصص في القانون الدولي، بزيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مصر اليوم، معتبرًا أنها ستسهم في تعزيز الجبهة العربية الداعمة للقضية الفلسطينية والمناهضة للاحتلال الإسرائيلي.

وقال مهران في تصريحات صحفية، إن زيارة أردوغان تأتي في وقت حرج تشهد فيه القضية الفلسطينية تصعيدًا خطيرًا على الأرض من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ما يتطلب تكاتف الجهود الإقليمية والدولية من أجل إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.

وأضاف: "إن توحيد الموقف العربي والإسلامي تجاه فلسطين والتنسيق بين مصر وتركيا سيعزز من الضغوط الدولية على إسرائيل لوقف انتهاكاتها والانصياع لقرارات الشرعية الدولية بشأن تقرير المصير وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية".

وأوضح الدكتور مهران أن زيارة الرئيس أردوغان إلى مصر ستساهم في تعزيز التنسيق العربي لمواجهة التهديدات الإسرائيلية بفرض واقع جديد على الأرض من خلال سياسات التوسع الاستيطاني والتطهير العرقي بحق الفلسطينيين.

كما يأمل الخبير القانوني أن تشكل الزيارة فرصة لتعميق الحوار المصري التركي حول سبل دعم المقاومة الشعبية الفلسطينية وتعزيز صمود الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، والعمل على إطلاق سراحهم جميعًا.

ودعا القاهرة وأنقرة إلى اعتماد موقف موحد يقضي بمقاطعة إسرائيل وفرض عقوبات اقتصادية رادعة عليها من أجل إلزامها بتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وإنهاء حالة الاحتلال التي طال أمدها.

وأكد الدكتور مهران أن القانون الدولي ينص صراحةً على حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على حدود 1967، مشددًا على ضرورة التمسك بهذا الحق وعدم التنازل عنه.

كما أشار إلى أن قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالصراع العربي الإسرائيلي، وفي مقدمتها القرار 242، تؤكد على عدم جواز اكتساب الأراضي بالقوة وتدعو إسرائيل للانسحاب من الأراضي المحتلة عام 1967.

وحث مهران الأطراف المعنية بالقضية الفلسطينية على زيادة الجهود الدبلوماسية والقانونية على المستويين الإقليمي والدولي من أجل تطبيق هذه القرارات وانهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وشدد أستاذ القانون علي أهمية تكاتف الجميع من اجل القضية الفلسطينية ، وإننا بحاجة ماسة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تكاتف الجهود الإقليمية والدولية للضغط باتجاه نزع سلاح إسرائيل وإلزامها بالانصياع لقرارات الشرعية الدولية وإنهاء حالة اللا عقاب والإفلات من المساءلة القانونية على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

موضوعات متعلقة