الجمعة 14 يونيو 2024 مـ 06:49 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النور
نادي النصر الرياضي
نادي النصر الرياضي
رئيس التحرير محمد حلمي
ضبط 13 قضية مخدرات بحملة أمنية بالقليوبية زواج سلمى أبو ضيف على رجل الأعمال إدريس عبد العزيز حصيلة إيرادات فيلم شقو أمس اليوم.. عرض فيلم «اللعب مع العيال» بدور العرض السعودية تزامناً مع الإحتفال بعيد الأضحى المبارك.. وزارة الداخلية توجه قوافل إنسانية لتوزيع الهدايا العينية على المواطنين بالمناطق الحضارية الجديدة تزامناً مع الإحتفال بعيد الأضحى المبارك.. وزارة الداخلية توجه قوافل إنسانية لتوزيع الهدايا العينية على المواطنين بالمناطق الحضارية الجديدة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية تُعزّز خدماتها للأشخاص ذوي الإعاقة بالجوامع والمساجد في المدينة المنورة وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية يرأس وفد المملكة في الاجتماع التشاوري بشأن تنسيق مبادرات وجهود السلام في السودان مصدر أمني يكشف تفاصيل سرقة المقابض النحاسية للمنازل والشقق في الدقهلية وزارة الصحة السعودية تُطلق خدمات الاستشارات الطبية الافتراضية لضيوف الرحمن على مدار الساعة خلال موسم الحج أمن الأسكندرية يستهدف مركبات التوك توك المخالفة بالعجمي القبض على 43 متهما خلال حملة أمنية لضبط متجري المخدرات بالقليوبية

صحيفة بريطانية: الرصيف البحري الأمريكي لم يدعم إغاثة غزة.. وإدارة بايدن أخلفت وعودها

الرصيف العائم قبالة ساحل غزة
الرصيف العائم قبالة ساحل غزة

سلطت صحيفة التليجراف البريطانية، السبت، الضوء على استجابة الإدارة الأمريكية المحدودة للأزمة الإنسانية غير المسبوقة في غزة، منتقدة مشروع الرصيف البحري الذي تم بناءه مؤقتًا لنقل المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني.

وقالت الصحيفة البريطانية في تقرير لها، بعنوان: "كيف يعد رصيف بايدن بأكثر مما يقدمه"، إنه عندما أعلن جو بايدن عن خطط لبناء رصيف مؤقت قبالة ساحل غزة، وعد "بزيادة هائلة" في المساعدات الموجهة إلى القطاع المغلق الذي كان يشهد كارثة إنسانية "مفجعة". "ولكن بعد أسبوع واحد فقط من تشغيل الرصيف، أصبح المشروع يعاني بالفعل من المشاكل، بما في ذلك الإصابات بين موظفيه الأمريكيين".

وأضافت: "بصرف النظر عن النكسات، فإن الرصيف نفسه يكافح من أجل توصيل المساعدات القليلة التي يتلقاها"، مشيرة إلى أن وكالات الإغاثة لا تتعجل في إرسال الإمدادات إلى قبرص ولا يتم استخدام الرابط البحري في أي مكان بالقرب من القدرة على إحداث تأثير".

ونقلت عن مصدر مطلع على مشروع الرصيف، غير مخول للتعليق، قوله: إنه "بمجرد حدوث ذلك، يمكن تسليم المواد الغذائية والمياه والأدوية الحيوية إلى قبرص إلى المحتاجين".

وتم تسليم حوالي 506 أطنان مترية من المساعدات إلى وكالات الإغاثة في غزة لتوزيعها منذ أن أصبح الرصيف جاهزًا للعمل، وفقًا لدانييل ديكهاوس من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID). وأضاف: "أن ثلث هذه الكمية لم يتم توزيعه بعد ولكن سيتم توزيعه قريبًا".

وتحتاج غزة إلى ما لا يقل عن 600 شاحنة يوميا، وفقا للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، لدرء المجاعة التي بدأت في شمال القطاع وتهدد بالانتشار جنوبا.

عاجل.. إصابة جنود أمريكيين على الرصيف البحرى فى غزة

لا بديل عن المعابر البرية لإنقاذ سكان غزة

في هذا السياق، رأت "التليجراف"، أن توسيع نطاق عمليات التسليم عبر الرصيف الذي بنته الولايات المتحدة، والذي يمكنه التعامل مع 150 شاحنة فقط يوميًا، "أمرًا صعبًا"، في ظل أنه يواجه أيضًا مشكلات تتعلق بالسلامة مع تزايد يأس الفلسطينيين في غزة، في إشارة إلى اعتراض معظم حمولات الشاحنات ونهبها.

وأضافت: لقد تعرضت عمليات تسليم المساعدات لمزيد من المخاطر عندما استولت إسرائيل في وقت سابق من هذا الشهر على معبر رفح الحدودي مع مصر، والذي كان في السابق بمثابة نقطة الدخول الرئيسية للمساعدات.

ونقلت عن زياد عيسى، رئيس السياسة الإنسانية في منظمة أكشن إيد في المملكة المتحدة، قوله: "لم يكن الرصيف العائم أبدًا علاجًا سحريًا لمشاكل توصيل المساعدات إلى غزة"، مشيرًا إلى أن طاقته البالغة 150 شاحنة يوميًا تقل كثيرًا عن المستوى المطلوب. الحد الأدنى من الحاجة 600 شاحنة.

وقال: "إن الطريقة الأفضل والأسرع والأكثر فعالية لإيصال المساعدات إلى المنطقة هي، وكانت دائمًا، عبر المعابر البرية". "نحن بحاجة ماسة إلى وقف إطلاق النار، وإعادة فتح معبر رفح، والسماح بدخول المساعدات دون عوائق إلى غزة، حيث تلوح المجاعة في الأفق، ويموت الناس بالفعل بسبب سوء التغذية والمرض".

وحددت إدارة بايدن الممر البحري باعتباره طريقًا آمنًا وحاسمًا لإيصال المساعدات إلى غزة التي مزقتها الحرب، حيث تم الإعلان عن المجاعة الكارثية قبل أشهر، والمجاعة تلوح في الأفق.

وبلغت تكلفة الهيكل نحو 320 مليون دولار واستلزم بناءه نحو 1000 جندي أمريكي قبل أن يدخل حيز التشغيل قبل أسبوع. ولم يتم بناء الرصيف ليدوم طويلًا، ومن المتوقع أن يتم إيقاف تشغيله خلال ثلاثة أشهر أو نحو ذلك.

وفي وقت سابق اليوم السبت، أفادت القناة 12 العبرية، بانجراف جزء من الرصيف الأمريكي قبالة قطاع غزة إلى شاطئ البحر في أسدود، لكن تم سحبه مجددا.

وبحسب القناة العبرية انفصل الجزء عن الرصيف بسبب الأمواج القوية، مشيرة إلى أن سلاح البحرية الأمريكي جاء إلى مكان الحادث للمساعدة في ربط الجزء المنجرف وإعادته.