الإثنين 15 أبريل 2024 مـ 01:38 صـ 5 شوال 1445 هـ
جريدة النور
تصدر عن حزب الأحرار الاشتراكيينرئيس الحزب طارق درويش
نادي النصر الرياضي
نادي النصر الرياضي
رئيس مجلس الإدارة عصام حسنرئيس التحرير محمد حلمي
9 مكاتب عمالية ببلدان أوروبية وعربية لحماية حقوق 5 ملايين عامل مصري.. 297 ألف فرصة عمل بالخارج وعودة مليار و7 ملايين جنيه... صحف عبرية: هجمات إيران تنقل الحرب بالوكالة إلى مواجهة مباشرة وخسائرها معنوية واقتصادية كارثة غير متوقعة بأكبر دول العالم.. القصة الكاملة لنقص الأدوية في أمريكا| العجز يصل إلى مستوى قياسى وتلك الفئات الأكثر تضررا أرخص بـ 300 ألف.. سعر كيا سبورتاج 2023 كسر زيرو عماد قناوي: التكليفات الرئاسية تؤسس لعهد جديد من العلاقات بين مصر وأوروبا لقاء الحسابات الصعبة.. كيف يلعب الأهلى والزمالك القمة 127؟ لهذا السبب.. إخلاء سبيل 7 أشخاص بتهمة التنقيب عن الأثار في المعادي الهجوم الإيراني على إسرائيل اختبار لبايدن في لحظة حاسمة.. هل تندلع حرب شاملة بالشرق الأوسط؟ مداها 2500 كم.. ماذا نعرف عن مسيرات شاهد الإيرانية؟ اليوروكنترول يشيد بأداء الجانب المصرى والسعودي في إدارة الحركه الجويه القمة 127، آخر خسارة للأهلي أمام الزمالك الدوري المصري، فيوتشر يتقدم على الإسماعيلي بهدف في الشوط الأول

مبروك عطية لـ«ع المسرح»: لا أحب الشهرة.. لا يستطيع أحد الابتسام أمام الكاميرا ألف مرة

مبروك عطية
مبروك عطية

قال الداعية مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بجامعة الأزهر، إن العصبية في ردودي على المشاهدين في برامجي أو في استفسارات الناس، هو من باب الحرص والحب، متابعًا: كل من يعرفني جيدًا يعرف أنني طوال عمري، لم أتحدث من أنفي، أي لم أكن متعاليا، إنما أتحدث من قلبي، ومن كان كلامه من قلبه الله يستر عليه».

التحدث من القلب أفضل بكثير ويحبه الله

وأضاف عطية، خلال حواره ببرنامج ع المسرح»، المذاع على فضائية الحياة»، وتقدمه الإعلامية منى عبدالوهاب، أن من يتحدث من أطراف أنفه ويتهاوى في كلامه، لا يعلم ماذا يقول، ولكن الله عز وجل لا يقبل إلا الكلام النابع من القلب، حتى إن الذكر باللسان سماه العلماء، ذكر الكذابين، مع إن اللسان يقول كلاما جميلا.

وتابع: لا مانع من صعودي على المسرح، بالرغم من عدم وجود فنان مسرحي بداخلي».

سؤال مبروك عطية عن الشهرة

وأجاب عن سؤال الإعلامية منى عبدالوهاب: هل مبروك عطية يعنيه أكثر الشهرة أم الفلوس؟»، فأجاب: الله يلعنها في كل كتاب الشهرة، فهي وباء، ويكفي أنها تقيد المرء سيره في الشارع، وحينما تذهب إلى مكان ما، تجد الآلاف يطلبون التصوير، وهل لديك طاقة أن تبتسم في وجه الكاميرا ألف مرة، حتى عضلات الوجه تؤلمك».

googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1694518953288-0'); });